Image 1 Image 2 Image 3 Image 4 Image 5 Image 6 Image 7 Image 8 Image 9 Image 10 Image 11 Image 12 Image 13 Image 14 Image 15 Image 16

يحتفل ملهى "مولان روج" أو "الطاحونة الحمراء" الأسطوري، رمز الليالي الباريسية الواقع عند سفوح هضبة مونمارت، بالذكرى 125 على تأسيسه. معبد العروض هذا، ومهد رقصة "الكانكان" الفرنسية عَبَر الأزمان ولم يفقد شيئا من روحه. كل سنة يفتح أبوابه لأكثر من 630000 متفرج من فرنسا ومن جميع أنحاء العالم للتمتع بعروض وريثات الراقصتين لاغولو وميستنغيت. ادخلوا معنا إلى كواليس هذا المكان السحري، حيث تعيد مدينة باريس الخالدة اكتشاف نفسها كل ليلة على إيقاع عرض "فيري" في مهرجان للرقص المثير الذي يعج بالألوان الفاقعة وتميزه ملابس الريش والرقائق البراقة.
أ ف ب : Pierre-René Worms

1999 يبقى مفصليا، حيث انطلق عرض "فيري"، العرض العاشر في عصر عائلة كلريكو. وأصبح ملهى "الطاحونة الحمراء" شركة عائلية بشكل كامل، بعد أن اشترته عام 2009 شركة "بال دو مولان روج" التي تعود ملكيتها لعائلة كلريكو.
أ ف ب : Pierre-René Worms

"بعد 125 عاما لا تزال أجنحة الطاحونة تدور بوتيرة فائقة كراقصاتنا" يقول بفخر جان- جاك كلريكو مالك الملهى
أ ف ب : Pierre-René Worms

بلغت تكاليف عرض "فيري" ثمانية ملايين يورو، منها مليونان خصصت لإنتاج الموسيقى التي اشترك في تسجيلها 80 موسيقيا و60 مغني كورال.
أ ف ب : Pierre-René Worms

"فيري" هو عرض منظم بشكل دقيق حيث يقترب من الكمال. فخلال ساعة و45 دقيقة، وهي مدة العرض، يتم تغيير الديكور حوالى 20 مرة بشكل لافت، وتتخلل العرض فقرات من التسلية من الطراز الأول (مهرجون، لاعبو أكروبات، وأشخاص يتحدثون من دون تحريك شفاههم، وحوض الثعابين)
أ ف ب : Pierre-René Worms

1000 زي كان لابد من تصميمها لـ 20 لوحة شكلت عرض "فيري" .
أ ف ب : Pierre-René Worms

800 زوج من الأحذية من القياس37 وحتى 46 صمّمت خصيصا للعرض.
أ ف ب : Pierre-René Worms

يُقدَّم عرض "فيري منذ 15 عاما، مرتين في اليوم، خلال كل أيام الأسبوع. وملهى "الطاحونة الحمراء" الأشهر في العالم يستقبل نحو 1800 متفرج يوميا.
أ ف ب : Pierre-René Worms

ثمن التذكرة للأمسية هو 185 يورو، والسعر يتضمن مشاهدة العرض والعشاء مع نصف زجاجة شمبانيا. ومن دون وجبة العشاء 102 يورو. يستهلك ملهى "الطاحونة الحمراء" سنويا 240000 زجاجة شمبانيا. وهو رقم قياسي عالمي.
أ ف ب : Pierre-René Worms

الجمهور يأتي من كل أصقاع العالم، وفي كل عرض لا ينتمي أكثر من 15 بالمئة من مجموع المتفرجين إلى بلد واحد.
أ ف ب : Pierre-René Worms



فيلمان يحملان اسم "مولان روج" أو "الطاحونة الحمراء" حازا على جوائز أوسكار في هوليود. الأول هو فيلم المخرج جون هيوستون في 1953، والثاني فيلم المخرج باز لوهرمان في 2002. والفيلمان حصلا على جائزة أفضل ديكور وأفضل أزياء
أ ف ب : Pierre-René Worms

كثير من الراقصات الشابات اللواتي يعملن حاليا بموجب عقود مع الملهى اعترفن بأن فيلم "مولان روج" للمخرج باز لوهرمان وبطولة نيكول كيدمان أيقظ لديهن حب مهنة الرقص
أ ف ب : Pierre-René Worms

جانيت فاراوه، هي اليوم مدرسة الباليه والمديرة الفنية المساعدة. وهي التي تنظم اختبارات الراقصات في كل أنحاء العالم وتشارك في اختيارهن.
أ ف ب : Pierre-René Worms



لاشك أن الروح الأسرية التي تسود في الشركة كانت السبب الرئيسي للنجاح الطويل لـ "مولان روج" أو "الطاحونة الحمراء"
أ ف ب : Pierre-René Worms

للتصفح استخدم الأسهم ↑ و ↓ أو العجلة الدوارة للفأرة
مولان روج 125 سنة
Tweeter