Image 1 Image 2 Image 3 Image 4 Image 5 Image 6 Image 7 Image 8 Image 9 Image 10 Image 11 Image 12 Image 13 Image 14 Image 15

فانسان لاندون
"قانون السوق" لستيفان بريزيه

لم يظهر فانسان لاندون في كان منذ 2011 حين لعب دور رئيس حكومة، بين الحقيقة والخيال، في فيلم "الأب" لآلان كافالييه. وها هو يعود إلى الكروازيت في دور عاطل عن العمل، في الأربعين من العمر، أمام خيار أخلاقي صعب ترغمه عليه الماكينة الرأسمالية. عادة ما يتقن الممثل الفرنسي الدراما الاجتماعية، لكنه ظل في أغلب الأحيان بعيدا عن الأضواء. وإن كان رشح خمس مرات لجوائز السيزار، فلم ينلها أبدا : هل يصلح مهرجان كان 2015 هذا القدر السيء ؟
الحقوق: Nord-Ouest Films - Arte France Cinéma

جيريمي إلكاييم وأناييس دموتييه
"مارغريت وجوليان" لفاليري دونزيلي

الفيلم مستلهم من سيناريو كتب في الأصل من أجل المخرج الفرنسي الراحل فرانسوا تروفو، ويسرد قصة الحب المستحيل الذي يجمع بين أخ وأخته. ويتقمص جيريمي إلكاييم دور العشيق، وكان إلكاييم شريك حياة المخرجة وممثلها المفضل. وفيه تظهر أناييس دموتييه في دور الأخت، وهي ممثلة شابة ومتألقة فرضت نفسها تدريجيا على الساحة الفرنسية، ولا شك أن جائزة من جوائز مهرجان كان قد تمنحها حضورا أكبر في هذا الوسط.
الحقوق: Céline Nieszawer

تيم روت
"مزمن" لميشال فرنكو

ترأس تيم روت عام 2012 قسم "نظرة خاصة" في مهرجان كان ومنح الجائزة لفيلم "بعد لوسيا" للمخرج المكسيكي ميشال فركو. بهر تيم روت حينها بمهارة فرنكو في تركيب دراما متقنة فطلب أن يعمل معه وحصل بذلك على دور ممرض يساعد أشخاصا في المرحلة النهائية من حياتهم. ففي "مزمن"، فيلم فرنكو الجديد، الأجواء قاتمة وخالية من العاطفة على غرار أفلامه السابقة التي ركزت خصوصا على أداء الممثلين.
الحقوق: الحقوق محفوظة

سلمى حايك
"حكاية الحكايات" لماتيو غارون

اختيرت الممثلة سلمى حايك لتكون في مستوى الإنتاج الضخم. إذ اقتضت "حكاية الحكايات" استدعاء أكبر نجوم الساحة العالمية لإخراج خرافة طموحة تدور أطوارها في القرون الوسطى ومستوحاة من قصص جيامبتيستا بزيل. فاختار المخرج الإيطالي ماتيو غارون الممثل الفرنسي فانسان كاسيل والأمريكي جون س. رييه واللبنانية المكسيكية سلمى حايك التي تتقمص دور ملكة في عالم الغول والشعوذة، وتتغذى من قلب وحش لإسكات رغبتها في إنجاب الأطفال.
الحقوق: Greta De Lazzaris

روني مارا وكايت بلانشات
"كارول" لتود هاينس

لا يكفي أن تصنع العديد من الأفلام لتصبح من المخرجين الذين يكن لهم أكبر الاحترام في العالم. ففي مسيرة مهنية من 30 عاما، لم يخرج الأمريكي تود هاينس "سوى" سبعة أفلام طويلة تشهد أغلبها على التحولات الاجتماعية التي طرأت على الولايات المتحدة في السنوات 1950-1960. ويندرج "كارول" ضمن هذا النوع من الأفلام فيتناول قصة حب بين الرقيقة كايت بلانشات وروني مارا ذات الأداء الشفاف. قصة حب مستحيلة في نيويورك العام 1952 قد تجلب للممثلتين جائزة بالتساوي كما سبق وأن حصل ذلك مع ثنائي ناجح آخر...
الحقوق: UGC Distribution

شو كي
"القاتل" لهو هسياو هسيان

كان يعتقد أن المخرج التايواني البارز هو هسياو هسيان استنفذ كل وجوه أداء الممثلة شو كي. فلعبت الأخيرة تحت عدسته دور فتاة ليل تائهة (في "ميلينيوم مامبو") وبائعة هوى في فترة الاستعمار الياباني ومغنية روك مضطربة العاطفة (في "ثلاث مرات"). وهاهي تعود لتتقمص دور مقاتلة في ملحمة "القاتل" التي تدور في الصين بالقرن التاسع، بارعة في شؤون القتال أكثر من شؤون الحب. فهل تكافئ لجنة التحكيم الممثلة أو المخرج الخارق الذي تعتبر مشاركته في هذه النسخة أحد أهم أحداث المهرجان ؟
الحقوق: Ad Vitam

ماريون كوتيار وميكايل فاسبندر
"ماكبث" لجستين كورزيل

ربما كان هذا الدور هو الأصعب الذي وجب على ماريون كوتيار تقمصه. وصارت النجمة الفرنسية من مقومات الكروازيت لكن رغم مشاركتها في المهرجان منذ 2012 فلم تفز بأي جائزة. تلعب كوتيار هذه المرة دور البطولة إلى جانب الممثل الكبير ميكايل فاسبندر في ثوب لادي ماكبث من أكثر الشخصيات تعقيدا في مسرح شكسبير. يقال إن كوتيار تخلت عن محاولة تقليد اللهجة الاسكتلندية خوفا من الوقوع في أداء كاريكاتيري، وهو ما سيطرب آذان رواد كان المتشوقين للحن صوتها الفرنسي في دور المرأة-الفتاكة ...
الحقوق: Studio Canal

كولين فاريل ورايشل فايز
"سرطان البحر" ليورغس لانتيموس

ينتمي كولين فاريل ورايشل فايز إلى تلك الفئة من الممثلين القادرين على المشاركة على حد السواء في أفلام ذات إنتاج ضخم أو في سينما المؤلف. فلا عجب في تقمصهم إذن أدوار البطولة في الفيلم الجديد لليوناني يورغس لانتيموس صاحب السينما المقلقة اللذيذة (على غرار "الناب" و"آلبس"). ويتخيل لانتيموس في "سرطان البحر" أنه سيتوجب على العزاب والعزباوات في المستقبل العثور على شريك في ظرف 45 يوم وإلا سيتحولون إلى حيوانات. وتوزع الأدوار أيضا في هذا الفيلم "الذي لا نفهم منه كل شيء" حسب المندوب العام للمهرجان تيري فريمو، على ليا سيدو وبان ويشاو وجون سي.ريلي ...
الحقوق: Haut et Court

إيمانويل بيركو وفينسان كاسيل
"ملكي" لمايوان

ستسلط بلا شك كل الأضواء على إيمانويل بيركو في هذه النسخة، فهي تفتتح المهرجان بفيلمها الأخير "مرفوع الرأس". لكنها ستصعد أيضا المدرج عن دورها في "ملكي"، الفيلم الأخير لمايوان. و"ملكي" قصة وقوع إيمانويل بيركو في شراك حب فينسان كاسيل الحاضر بدوره بقوة في الكروازيت هذا العام. فهل تتوج الممثلة "ملكة" النسخة 68 للمهرجان ؟
الحقوق: Shanna Besson

جون ترتورو
"أمي" لناني موريتي

يظل ترتورو في ذهن العديد "بارتون فينك" الكاتب المعذب والغريب في فيلم الأخوين كوهين بنفس العنوان (نال السعفة الذهبية في عام 1991). ويبقى "عيسى" بالنسبة لآخرين، عن دوره في "ليبوفسكي الكبير" للأمريكيين كوهين أيضا. جون ترتورو هو ممثل-حرباء، يشارك هذه المرة في فيلم "أمي" للإيطالي ناني موريتي. ربما لن يكون ترأس الأخوين كوهين للجنة التحكيم في هذه الدورة في صالح ترتورو. فالنميمة التي صارت جزءًا لا يتجزأ من مهرجان كان ستفسر في هذا الحال الجائزة بأنها قائمة على الصداقة بين المخرجين والممثل...
الحقوق: Le Pacte

جيرار دوبارديو وإيزابيل هوبار
"وادي الحب" لغيوم نيكلو

لم يلتق جيرار دوبارديو وإيزابيل هوبار على بلاتوهات التصوير منذ أن لعبا جنبا إلى جنب عام 1980 في فيلم "لول" لموريس بيالا. ويعيد عملاقي السينما هذه التجربة المشتركة عبر تقمصهما زوجين في فيلم "وادي الحب" للفرنسي غيوم نيكلو"، تنهكهما وفاة ابنهما. وهذا الثنائي الأكثر ترقبا في الكروازيت يحمل في رصيده أكثر عدد من جوائزها (هوبار عن دورها في "فيوليت نوزيار" و"عازفة البيانو" ودوبارديو عن دوره في "سيران ودي برجراك")
الحقوق: Le Pacte

ميكايل كاين وهارفي كيتل
"الشباب" لباولو سورنتينو

على عكس ما يوحي به العنوان، لا يتحدث الفيلم عن "الشباب". إنها قصة عجز. مايكل كاين (82 عاما) وهارفي كيتل (75 عاما) صديقين ينتميان لأوساط المثقفين الأمريكيين، يقضيان عطلة في نزل فخم عند جبال الألب. فرض سورنتينو نفسه طيلة مسيرته كأبرع رسامي التهالك والبحث عن المعنى ("الشخصية" و"لابد أن هذا هو المكان" و"الجمال الكبير"). أما لممثليه في هذا الفيلم، فد تكون جائزة في كان بمثابة عودة إلى شبابهما...
الحقوق: Pathé Distribution©

جاس إيزنبرغ
"أعلى من دوي القنابل" لجواكيم ترير

صنع جاس إيزنبرغ سمعته في المشهد السينمائي الأمريكي ببصمة خاصة تتميز بسرعة في الكلام وهيئة مراهق مؤرق، فلعب في أفلام ودي آلن وكيلي ريشات وديفيد فينشر. وقبل أن يتقمص دور الشرير في "باتمان ضد سوبرمان"، يلعن إيزنبرغ دورا إلى جانب إيزابيل هوبار وغابريال بيرن في فيلم "أعلى من دوي القنابل" للعبقري النرويجي جواكيم ترير. دور من العيار الثقيل، والعالي... قنبلة.
الحقوق: © Memento Films

ماتيو ماك كونوغاي
"بحر الأشجار" لغوس فان سانت

عاد ماتيو ماك كونوغاي من الكروازيت عام 2012 بخفي حنين (وظهر وقتها في فيلم "موزع الجرائد" و"مود"). لكن منذ مشاركته تلك في كان صار ماتيو ماك كونوغاي أحد أشهر الممثلين في هوليوود (حاز جائزة الأوسكار لأحسن ممثل عام 2014). وأبدع الفنان في أدوار الرجل المدمر الحامل أسرارا ثقيلة، الأمر الذي يجلب له الإعجاب والتهكمات على حد السواء. ويبدو أن غوس فان سانت الذي منحه في فيلم "بحر الأشجار" دور رجل في الأربعين من العمر يفكر في الانتحار، كتب الدور خصيصا من أجله.
الحقوق: SND

بينيسيو ديل تورو
"قاتل محترف" لدوني فيلنوف

بعد "حركة سير" و"متوحشون"، يعود بينيسيو ديل تورو مجددا إلى عالم المخدرات في فيلم "قاتل محترف" للكندي دوني فيلنوف. ويتقمص الممثل البورتوريكي في هذا الفيلم دور عميل غامض مكلف دعم فريق من الاستخبارات الأمريكية "إف بي آي" عند الحدود المكسيكية. وسبق أن توج بينيسيو ديل تورو في كان بجائزة التمثيل عن تقمصه دور تشي غيفارا عام 2008، فهل يفوز بجائزة ثانية هذا العام فيخلد بذلك اسمه في تاريخ المهرجان ؟
الحقوق: Richard Foreman

للتصفح استخدم الأسهم ↑ و ↓ أو العجلة الدوارة للفأرة
مهرجان كان 2015
أبرز النجوم
Tweeter